الى أين المسير؟

في يوم من الأيام ركبت السيارة وتوجهت الى مكان لا أعرف أين هو تحديدا ولكني أعرف المنطقة التي هو فيها.
وصلت في وقت متأخر ولم يكن هناك من أسأله وبدأت عملية الدوران حول نفسي!
وبعد ساعة من الضياع شعرت بأن العودة للمنزل ليست فكرة سيئة :)

قد ينصحني البعض بإقتناء جهاز ملاحة في المرة القادمة
وقد يستغرب البعض من بقائي ساعة وأنا تائه!
السبب الذي دفعني أن أبحث عن شيء لا أعرف مكانه بالضبط هو نفس السبب الذي جعلني أستسلم بعد ساعة...
لقد كنت أتحرك بدون وجهة!

البوصلة
بقائك في حركة يعطيك الشعور بعض الأحيان بالإنجاز وحقيقة الأمر أنك لست كذلك...
لقد كنت تتحرك ولكن لا تتقدم!
عندما يكون لديك خريطة واضحة المعالم فنسبة وصولك
تزيد بزيادة ايمانك بالوجهة التي تمضي اليها.
ولنكون أكثر موضوعية، معرفتك بوجهتك
لا يعني أنك نجحت بالوصول اليها من عدمه...
وجود خريطة تمشي عليها في حياتك ستوفر عليك الوقت الذي أضعته أنا بدونها!

السير على غير هدى!
كما الأدوية لها آثار جانبية، السير على غير هدى أيضا...
ولكن الخطر في هذه الآثار الجانبية يكمن أنها غير ظاهرة...
أي أنك لن ترى طفح جلدي مثلاَ :)
تتمثل هذه الآثار باتباع الظن، هوى النفس، الريبة، التمني... والإنتظار الطويل.
هذه الآثار الجانبية هي ذاتها ضريبة عدم الإختيار.
وبالمقابل تكون قد اخترت حياة اللهو واللعب والزينة والتفاخر، بقصد وربما بدون!

ماذا قدمت للغد؟
من كوني انسان بسيط سأبتعد عن التحدث عن الإستراتجيات الضخمة،
ببساطة لأني لا أعرفها...
ولكن لنتفق على عدة أمور قبل البداية...
 وهو أن وجود هدف مرحلي في حياتنا لا يعني بالضرورة أنه صحيح...
 وأن اخفاقنا بالوصول اليه ليس فشل نقف عنده... بل درس نتعلمه...
 وأن نجاحنا بالوصول ليس إلا محطة موفقة ننطلق منها لأخرى...

في كل يوم يمضي يمر في بالك أفكار ومشاريع بعضها قد يعلق في ذهنك لمدة من الزمن
وبعضها يزول بمجرد دخولك للعمل...
كنت منذ زمن أدون هذه الأفكار على ورقة كي لا أنساها
ولكن بعد فترة وجدت نفسي أدون الكثير من الأفكار دون تنفيذ!
لذلك استعضت عن ذلك بطريقة أحدث...

مشاريع الحياة الخطوة القادمة

تتلخص الطريقة بعمل جدول من عدة أعمدة:
عمود للأيام وعمودين لكل مشروع يمثل أحدهما ماذا فعلت اليوم بخصوص المشروع/الفكرة والآخر ماذا تنوي فعله.
قد تندفع في البداية ثم يصيبك بعض الفتور لبعض الأفكار، هذا ليس المهم فالفكرة التي تؤمن بها فعلا هي التي ستستمر وتثمر.


تصبحون للأمام...

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عام مضى

"إني جاعل في الأرض خليفة"

أحلام صغ كب يرة