أين نجح المجتمع الإسلامي الأول؟


هذه المدونة عبارة عن نقاش مفتوح في شكل نقاط،
تفصيل النقاط متروك لمخيلتكم حينا ولوقائع التاريخ حينا آخر
أرجو من الجميع طرح أفكارهم بالإضافة أو التعديل...

1-  الحب: لكي تحب شيئا فلا بد أن يكون جديرا به... هذا المجتمع كان مليء بالقيم والمعاني الجديرة بالحب والتضحية.

2- وثيقة مكتوبة للحقوق والواجبات بين المسلمين وغير المسلمين فيما عرف بوثيقة المدينة

3- التوجيه، التعليم والتدريب كانت سمة المرحلة. قصص العقاب تكاد تكون معدومة

4- التعاليم والأفعال كانت متوازية لذلك كانت هناك مسؤلية اجتماعية منتشرة تتجلى في :
- حرب ضد الفقر، الجهل والمرض
- عدم استغلال حاجة الآخرين وضعفهم
- الإيجابية باشراك من حولك بمعروف علمته أو نصحهم بالإبتعاد عن منكر تعرفه.
- الإستقرار النفسي للأسرة قد يصل الى الشغل الشاغل في كثير من الأحيان
- النقاش وان اختلفت أشكاله كان له هدف واحد: الوصول للأفضل
- المساكين من حول الشخص المقتدر كانوا أهم من المتنفذين في مجتمع آخر.
- تربية النشئ ليس فقط على تحمل المسؤلية بل والإرتقاء بمستوى المجتمع.  
- نتيجة هذه المسؤلية الإجتماعية مفهوم الحسد كان غير وارد في أذهان هذا المجتمع

5- اقتصاد حر هدفه التنمية، ويظهر ذلك في:
- تنوع البيوع أو ما يعرف بالعقود التجارية فيما يخدم تنمية التاجر و المجتمع
- أسواق حرة بضوابط تمنع الإستغلال والإحتكار
- مراقبة الجودة ومحاربة الغش وتثمين عادل
- الزكاة
- طبقية تكاملية بين الغني والفقير
- أمان اجتماعي يضمن حياة كريمة للفقراء
- دعوة للجمال والإتقان بدون ترف

6- الأمانة والعدل أساس الحكم بغض النظر عن طريقة الحكم أو تداول السلطة.
 نرى ذلك في:
- تغليب الكفاءة عن الحب أو الثقة في تولية المناصب:
 كان هناك استخلاص لذوي المواهب، القدرات والعلم
- لم يجتمع حول القائد محبي الشهرة والثروة.
- وجود الدولة كان وسيلة لخلق مجتمع فاضل ولم يكن غاية في حد ذاته.
- وجود مجتمع فاضل لا يعني عدم الوقوع في الخطأ المهم كيف يحل الخطأ وكيف تجد شخصيات لا تتملص من المسؤلية
- هوى النفس يكاد ينعدم أمام المصلحة العامة
- سياسة الإقصاء للمخالفين لم تكن موجودة
- عدم التهاون مع الفاسدين والخونة.
- قتل الخوف: عندما وصل المجتمع لدرجة راقية في الأمانة والعدل لم يكن هناك مكان للكذب والوشاية.
- الحكم كان مبني على الأخوة أكثر من كونه أبوي لأنه لا ينظر على أفراد المجتمع أنهم قاصرون.
- الميل للسلام مع القوة

7- "وقل اعملوا"
- إيمان هذا المجتمع المطلق بأنهم على الحق كان دافعا لهم للعمل والتطوير وليس الخمول
- برغم بساطة المجتمع وموارده لم يكن مفتونا بقلاع الآخر ولا يشعر بالهزيمة اتجاهه، بل على العكس من ذلك كان يحب أن ينضم له الآخر ليشاركه خير الإعتقاد.
- الإهتمام بمهارات الأفراد الذاتية وتنميتها والإستفادة منها للرقي بالمجتمع
 "ذاتية تخدمك ومن حولك"
- سلك الطرق الوعرة التي توصل للهدف.
- العمل لا بد أن يكون ذا قيمة حقيقة لذلك كانت روح الكفاح والنصر رائجة لأنها مبنية على حقائق وليس مجرد دعاية!

8- وقفة مع دعاء:
" اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه... وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه"
هذا الدعاء يحمل معنى جميل في التوكل مع العمل...
ففي الوقت الذي نطلب من الله أن يرزقنا حسن التخطيط
نرجوه أن يعطينا القدرة على تنفيذه
وفي ذات الوقت نطلبه أن يجنبنا سوء التدبير ويرزقنا الإبتعاد عنه.


الى اللقاء...

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عام مضى

"إني جاعل في الأرض خليفة"

أحلام صغ كب يرة