قصة نجاح من 19 الى 44

مدونة اليوم تستعرض محطة من محطات النجاح  وردت في سورة النمل
من الآية 19 الى 44 للنبي سليمان عليه السلام.
وليس الغرض منها تفسير الآيات ولكن الإستفادة من هذه المحطة الرائعة والناجحة وايجازها في مجموعة من النقاط.

سليمان القائد
"قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ"
التواضع وشكر النعم أول سمة من سمات القائد سليمان.
"وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ "
هل كان للطير مهمة محددة أو اجتماع دوري يدعى له الجميع؟ قد يكون هذا أو ذاك
لكن الواضح أن القائد سليمان كان يتفقد هذا الجمع ثم لاحظ "هو" غياب الهدهد لكنه لم يكتفي بملاحظته بل تأكد من غيابه.
"أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُّبِينٍ"
التغيب عن الإجتماع بدون عذر أمر غير مقبول ويحتاج الى عذر واضح
القائد سليمان كان يتقبل الأعذار الحقيقية ويعاقب المستهتر.
"أحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ"
قد تكون احدى مهام الطير في ملك سليمان تقصي الأخبار وربما كان باب المبادرات مفتوحا في هذه المملكة الناجحة.
لكن أسلوب الهدهد في الطرح يشير الى اجتماع تُطرح فيه الأخبار ويتم قبولها و نقاشها وهذا يبرر سفره وتقصيه ثم تأكده من المعلومة.
لكن ليس أي نوع من الأخبار... لا بد أن يكون "نبئ يقين"!
التأكد من صحة المعلومة قبل طرحها لم يفت الهدهد.

أخذ الهدهد يروي ما شاهد، بداية من بلقيس وملكها ثم شركهم بعبادة الشمس ثم تحليله الشخصي كيف زيّن الشيطان
لهم فعلهم ثم رأيه من فعلهم المستهجن... كيف لا يسجدوا لله الواحد الأحد! 
هناك هدف واضح الآن من اجتماعات هذه المملكة الرائعة... "الدعوة الى الله"
ثم جاء دور سليمان ليتأكد من صحة أخبار الهدهد
"قَالَ سَنَنظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ"
والآن تأكد الخبر فماذا بعد؟

سورة النمل سليمان عليه السلام الدعوة الى الله قصة نجاح

سليمان الملك
هنا نحن أمام نموذج للقيادة وهو القائد الذي يضع الفكرة الرئيسية وهناك فريق للتفصيل والتنفيذ.
ما الخطة اذا؟
يرسل سليمان بكتاب الى بلقيس ليختبر ردة فعلهم
بلقيس ترسل بهدية الى سليمان فيعرف على الفور أنهم لا يبغون الحرب
فيهددهم بالحرب... فتقرر بلقيس بالقيام بزيارة رسمية لسليمان.

سليمان النبي
الجزء الأول من الخطة يسير على ما يرام وبلقيس في طريقها اليه
الجزء الثاني هو كيف يدعوهم للإسلام لله الأوحد يظهر مدى إصغاء سليمان للهدهد وكيف فُتن بعرش بلقيس
"وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ"
هل لك أن تتخيل كيف يُفتن فرد في مملكة سليمان بعرش ملك آخر!
وهنا درس آخر في الدعوة الى الله، يجب أن تدعو الإنسان بلغة يفهمها أو صنعة يتقنها
أهل سبأ مشهورون بفنون البناء... فما الخطوة التالية؟
اختار سليمان بعد نجاح الجزء الأول أن يُقنعهم لا أن يجبرهم...
"قَالَ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَيُّكُمْ يَأْتِينِي بِعَرْشِهَا قَبْلَ أَن يَأْتُونِي مُسْلِمِينَ"
التفاصيل هنا كانت من شأن الفريق الناجح لدى سليمان فلا داعي لنا من الخوض في كيف صُنع، نُقل أو نُكر العرش
المهم كيف اختار سليمان الفكرة أو" لغة الدعوة" وكيف كان هناك فريق محترف لتنفيذها
لكن يبدو أن سليمان توقع ألاّ تقتنع بلقيس بمجرد رؤية عرش شبيه لعرشها... كان لا بد من اضافة لا علم لهم بها في مجال البناء
"إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِيرَ"
درس آخر نستدعيه من ذاكرتنا... القوي لا يحترم إلاّ الأقوى منه وذو العلم لا يُقدر إلاّ الأعلم منه
النتيجة... نجح ما خُطط له وأسلمت بلقيس.


وعليه يمكن استخلاص المراحل التالية لأي عمل ناجح:
البحث              Research
التحقق             Justification
عرض الفكرة    Presentation
معرفة المتلقي    Audience
تحديد الهدف      Goal
خطة عمل        Action Plan
وضع البدائل     Alternatives
اختبار البدائل    Examine
تنفيذ الخطة       Execute 


تصبحون على نجاح





تعليقات

  1. سلام عليكم رحمة الله و بركاته
    لقد احببت كثيرا كتاباتك لقد اذهلتني ارجو من الله ان يوفقك فانت تتمتع بطلاقة و سلاسة تفكير رااائعة جدا
    كنت دائما ابحث عن اشخاص يتمتعون بجمال افكار كالتى تكتبها
    و انا اتمنى ان اتواصل معك عبر فايسبوك
    ارجو لك التوفيق

    ردحذف
    الردود
    1. وعليكم السلام ورحمة الله
      اللهم آمين وجميع محبي الصفحة
      أشكر مرورك الكريم، ويسعدني تواصلكم على الصفحة
      http://www.facebook.com/JamalArkawi

      حذف

إرسال تعليق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عام مضى

"إني جاعل في الأرض خليفة"

أحلام صغ كب يرة