الثقة والكفاءة

 إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ﴿٢٦﴾ سورة القصص

تلخص الآية الكريمة السابقة مدونة اليوم التي تتحدث عن التوظيف بأسلوب بليغ ومختصر.
فهي تعكس أهم معيارين في عملية التوظيف:
1- الكفاءة
2- الثقة
من خلال مشاهدتك لأي منظمة/مؤسسة/شركة أو دولة ناجحة ستجد أن تطبيق هاذين المعيارين على توظيف المدراء بنسة تتجاوز السبعين في المائة على أقل تقدير وراء هذا النجاح الباهر.


مفترق طرق
سنستخدم الوصف "كيان" عوضا عن دولة/شركة/مؤسسة أو منظمة.
عندما يقف متخذ القرار في أي كيان أمام توظيف أحد المدراء فإنه أمام ثلاث حالات:
1- شخص ذو كفاءة وثقة وفي هذه الحالة ليست هناك مشكلة.
2- شخص يحمل إحدى المؤهلين، إما الكفاءة أو الثقة
3- شخص لا يحمل كليهما وفي هذه الحالة لا توجد مشكلة أيضا
كل ما عليه أن يدله على باب الخروج :)
مفترق الطرق بين الكفاءة والثقة غالبا ما سيأخذ منحى الثقة لعدة أسباب أهمها أن الشخص الغير ثقة قد يشكل تهديدا على هذا الكيان في حين أن قليل الكفاءة يشكل عائق/عبء في مسيرة الكيان.
سبب آخر يمكن أن يكون وراء تفضيل قليل الكفاءة وجود كفاءات أخرى في الكيان قد تغطي عجزه.


ما الحل؟
لا بد لنا من التسليم أن الحل دائما بيد متخذ القرار لأن مصلحة هذا الكيان الذي يرأسه بحوزته.
تقييم الحالة أيضاهو من يقررها...
هل هذا الموقع بحاجة الى كفاءة عاليه تقتضي اقصاء الثقة لفترة معينة؟
أم يمكن أن يشغل هذا المكان شخص ذو ثقة و قليل الكفاءة ثم يقوم على تطويره؟
غالبا ما تكون المشكلة في الحل الثاني بعدم تطوير هذا الشخص.


التالي!
الأشخاص محل الثقة هي عبارة عن بذار صالحة أفسدتها طريقة الإنبات.
في مشوار تطويرها سيواجه متخذ القرار احدى الحالات التالية:
1- اهمال التطوير وهذا من أخطر ما يمكن فعله إذ ستفسد النبته وتستمر في الكبر الى أن تصبح متخذة قرار!
2- أن يكون هذا الشخص ممن يقاومون التغيير ويفضلون منطقة الراحة فقط لأنهم أهل ثقة! وغالبا ما تكون هذه الشخصية تفكر كثيرا وتفعل قليلا، قلة الفعل تضمن عدم الوقوع في الأخطاء ولكنه يصبح عاجزا فيما بعد في التفريق بين الصواب والخطأ!
3- اجتماع التطوير مع شخص قابل للتغيير وهنا تستمر المسيرة بتناغم.


التطوير




أين نقف؟
لأننا لا نعرف ما يخبئ المستقبل لنا،لا بد لنا أن نعرف أين نقف في أي عملية تطوير؟
معرفتنا بذلك ستجاوب الأسئلة التالية:
ماذا نستطيع فعله اليوم؟
ماذا ينقصنا؟
كيف نصوب المسار لنصل وجهتنا؟


لنتذكر أنه دائما هناك وقت للإصلاح ولا مكان لليأس...


دمتم بخير


الصورة من موقع total HR



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عام مضى

"إني جاعل في الأرض خليفة"

أحلام صغ كب يرة