هم حولي منذ البداية!

تمر بك بين فترة وأخرى انسان على منصة أو مقال يتحدث عن قصة نجاحه
أحدهم يتحدث عن انجازات وآخر في نهاية المطاف يعبّر عنه كثروة!
و هناك نوع آخر!

الطفل المكافح
هذا النوع من قصص النجاح يبقى عالقاً في الذهن
الطفل صاحب الظروف الصعبة
الذي كان مسؤولاً منذ نعومة أظافره
كافح ... اجتهد... زرع ... فحصد
هذا ما سمعناه وذاته ما علق بأذهاننا...
لكن قد يختلف عما شعر به ذلك الطفل!

اللحظات القاسية
أثناء رحلة مرّ بمواقف صعبة
بعضها يوصف بحرجة...
و أخرى موفقة...
و لحظات تُوصف بمهينة...
وكان أن علق في رأسه لحظة اعتبر أنها "مُذلة"...
سأل العامل المسؤول عن ثمن الآلة فرد عليه باستهزاء...
وآخر طرده من المكتب...
وربما افترق عن من كان يظن أنها حُبه!
لسبب أو آخر لم يعلق بذهنه الرجل الذي أربت على كتفه وهو يعتصر من الألم...
أو ذلك الذي ابتسم في وجهه بعد موقف حطم كبريائه...

الهدوء مع النفس
أكمل طريقه الذي عبّده بالدموع
و اشترى تلك الآلة... وربما أصبح صاحب تلك المؤسسة التي طُرد منها
أياً كان ذلك الشيء الذي وصله... لم تهدأ نفسه بعد...
ماذا بقي؟
يريد أن يرى ذلك الشخص... أو يريد أن يراه ذلك الحبيب!
في اللحظة التي اعتبر أنه "قوي" استسلم "لضعف" أن يُثبت له أنه نجح!
وعندما شاهده ببابه... اعتبر أنه نجح!
وهنا هدأت نفسه!

العائلة الأصدقاء من أحب


اللحظة التي لا أنساها في هذا الفيلم المصري الرائع لخيري بشارة
لحظة الفتى حين قدّم لأمه لحم العيد...
لحظة دموع فرحة الأم...

لقد كانوا حولي منذ البداية!
في طريق الكفاح والإجتهاد...
كانوا هناك حولي
دائما بإنتظاري... وفي شوق ليسمعوا أخباري
ويفرحوا لإنتصاري و يألموا لمصابي
لكني اخترت أن أحمل معي "الإشارات الحمراء" التي وقفت عندها للحظات
اخترت عبء حملها معي على "طريق النجاح"!
 الآن سأتركها جانبا...
وأحمل تلك البسمة الدافئة... واليد الحانية على كتفي
و رضا والدّي ومساعدة أخي
ونصائح أصدقائي ومن يحبني
تلك اللحظات الحرجة لم تستحق يوماً أن أحملها كل ذلك الوقت،
و لا أريد أن أراها ولا تراني.


دمتم بخير

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عام مضى

"إني جاعل في الأرض خليفة"

أحلام صغ كب يرة