أقم الجدار

طلب منه المساعدة فلم يتأخر
فعل ما يستطيع
وآخر طلب منه النصيحة
فأفاده ضمن ما يعرف
اتصل به الثاني بعد فترة ليشكره على النصيحة التي أثمرت
الأول لم يفعل، ولا يدري ان كانت أثمرت أم لا!

ساعد للمساعدة


ما بين الطلب والنتيجة
خلا تلك الفترة بعد "الطلب"
ظل يسأل نفسه عدة أسئلة...
هل أصبت؟
هل قمت بما يجب؟
هل نجح؟
وهل وهل وهل؟!
لكنه نسي السؤال الأهم من ذلك...لماذا؟

لماذا قمت بالمساعدة؟
هناك عدة اجابات بديهية...
لأنك تحب ذلك الشخص
أو ربما لأنك تحب المساعدة
وهناك أسباب غير بديهية...
ليخبرك بما صنع بالنصيحة!
أو ليشكرك على المساعدة لاحقا!
ربما كنت تنتظر شيئاً بالمقابل... من يدري


أقم الجدار
في مدونة "المجتهدون الأربعة" ورد معنا قصة النبي موسى مع الخضر
وكيف قاما بإقامة الجدار الآيل للسقوط برغم سوء معاملة أهل القرية لهم!
لقد أصلحا ذلك الجدار لطفلين قد لا يرياهما قط بعد ذلك!




دمتم بخير


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عام مضى

"إني جاعل في الأرض خليفة"

أحلام صغ كب يرة