المجتهدون الأربعة

الدين، المال، العلم والسلطة
تتحدث بعض كتب التفسير عن هذه القصص الأربع في سورة الكهف
بداية، الحمد لله الذي أنزل على عبده "الكتاب":
قيّماً، لينذر ويبشر.
إنا جعلنا ما على الأرض "زينة لها"...لنبلوهم أيهم "أحسن عملا"
العمل هو ما سيمر معنا في قصص المجتهدين الأربعة،

المجتهد الأول:
قصة من آمن فطلب الرحمة والرشد من الله وفر بدينه...
ما يميز أصحاب الكهف أنهم صبروا أنفسهم مع صحبة الخير لا "الزينة"
ولكن هذا لم يمنع وجود مال كاف لطلب "أزكى الطعام" لما استيقظوا!

المجتهد الثاني:
زرع فحصد... أثمر جهده الذي بارك الله فيه بداية
ورزقه الله المال والولد "زينة الحياة الدنيا"
أُعجب "بعمله" الى أن قال لصاحبه أنا أكثر منك مالا وأعز نفرا وما أظن أن تبيد هذه أبدا!
ذكّره صاحبه بفضل الله...
فجادل... فأمهله الله... فأعرض... فظلم نفسه... فأصبحت خاوية على عروشها.
"يا ليتني لم أشرك بربي أحدا" ماذا أشرك؟ عمله... ربما

انتهى الجزء الأول، الإيمان والمال... ايمان في القلب ومال في اليد لا العكس. وهذا هو المطلوب.
الولاية لله والباقيات الصالحات نجّت أصحاب الكهف وصاحب الجنة المؤمن.

المجتهد الثالث:
الآن سأمضي لطلب العلم وسأتخذ الإجراء اللازم في طلبه.
معلم بني اسرائيل يقطع المسافات في طلب العلم!
لم يمنعه أنه كليم الله وصاحب الألواح من السفر في طلب العلم.
العلم هو المهم وليس من يحمله... طلب العلم يحتاج لتواضع.

لست أدري بالضبط ما تعلم موسى عليه السلام في هذه الرحلة، لكني تعلمت الآتي:
1. بعض أنواع المساعدة قد تكون مؤلمة لكنها ناجحة!
2. مساعدة اليوم قد لا تثمر الا بعد سنين.
3. المساعدة يجب أن تكون خالصة لله وضمن ما أمر.

المجتهد الرابع:
رجل السلطة:
 القوي: "انا مكّنا له في الأرض"
النشيط: "فأتبع سببا"
العادل: "أما من ظلم فسوف نعذبه" "واما من آمن وعمل صالحا فله جزاء الحسنى"
ذو العلم: "ما مكنّي فيه ربي"... "ءاتوني زبر الحديد"
المشارك: "فأعينوني بقوة"
المتواضع والمؤمن: "قال هذا رحمة من ربي"

انتهى الجزء الثاني، العلم والسلطة... توأم حياته بعدم فصله.
لكن لا بد له من صفة رئيسية... الإيمان الذي بدونه "ضل سعيهم"..."وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا"!
مرة أخرى الباقيات الصالحات و الولاية لله "فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا".

اللهم إني أعوذ بك أن أشرك بك شيئاً وأنا أعلم، وأستغفرك لما لا أعلم.
إن أحسنت فمن الله، وإن أسأت أو أخطأت فمن نفسي والشيطان.

والحمد لله رب العالمين.


ذو القرنين القائد







تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عام مضى

"إني جاعل في الأرض خليفة"

أحلام صغ كب يرة