الفضل لا يعني العلو

"وَاللَّـهُ فَضَّلَ بَعْضَكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ فِي الرِّزْقِ ۚ فَمَا الَّذِينَ فُضِّلُوا بِرَادِّي رِزْقِهِمْ عَلَىٰ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَهُمْ فِيهِ سَوَاءٌ ۚ أَفَبِنِعْمَةِ اللَّـهِ يَجْحَدُونَ" ﴿٧١  سورة النحل.

من روائع ما قرأت هو تفسير هذه الآية الكريمة للشيخ الشعرواي رحمه الله.
كيف فضّل الله بعضنا على بعض وأبقانا بحاجة بعضنا البعض.
هذا التكامل الجميل الذي يعطي لكل مجتهد حقه دون الإقلال من قيمة أحد.
ليس هذا فحسب، قد يفضل الله انسان بالولد "سواء ذكر أو أنثى" أو بالعلم أو المال
لكنه ينظر الى ما في قلوبنا في النهاية وقد أفلح من أتى الله بقلب سليم.

الطبقية العادلة
أن تكون أفضل لا يعني أعلى.
"أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ ۚ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۚ وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضًا سُخْرِيًّا ۗ وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ" ﴿٣٢﴾ سورة الزخرف

لقد فُضّلت اليوم فماذا فعلت بما فضّلك الله به؟
هل سخّرت هذا الفضل في خدمة الناس؟
هل استشعرت بضئالة هذا الفضل أمام رحمة الله؟

اذا بماذا يمكن وصف طبقية اليوم؟ استعلائية أم تكاملية؟
حقيقةً لا أظن أننا نعيش نوعها التكاملي، لكن على عاتق من تقع المسؤلية؟
البديهي أنها تقع اليوم على كاهل الأفضل فهو القادر بما أوتي الى الوصول الى هذه الطبقية التكاملية
أزعم أنني لمستها في اليابان من خلال برنامج خواطر للشقيري وفي عدة دول أوروبية من خلال البرنامج نفسه.

الى كل من فضّله الله اليوم بشيء أقول،
 "وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ الْأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ ۗ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ "﴿١٦٥
ماذا أنت فاعل بهذا الإبتلاء؟


ساعد الآخرين بما فضللك الله به


بقي أن نشير الى الطبقية في الجنّة!
كل داخلها برحمة الله ويرفع من يشاء بحسب اجتهاده.
ما يميزهم أن نزع الله ما في قلوبهم من غلّ.
اللهم اجمعنا مع الصدقيين في عليين.

دمتم بخير


مصدر الصورة http://sweetclipart.com/



تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

عام مضى

"إني جاعل في الأرض خليفة"

أحلام صغ كب يرة